اليوم : 23 يوليو 2018 م    11  ذو القعدة 1439 هـ

الكشف عن الخطة القطرية.. هكذا تدير الدوحة صراعها مع السعودية


   نشر بتاريخ : 19 ديسمبر، 2017    عدد المشاهدات : 1٬621    الساعه : 4:41 م
الكشف عن  الخطة القطرية.. هكذا تدير الدوحة صراعها مع السعودية

قبل ستة أشهر أعلنت المملكة العربية  إغلاق حدودها البرية المشتركة مع ، ووجهت لها اتهامات بدعم الإرهاب.

 

كان الهدف من هذه التدابير هو تركيع الاقتصاد القطري، ومع ذلك، فإن الخطة لم تنجح كما هو مخطط لها، وفشلت في نهاية المطاف، وفق تقرير موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي.

 

الصدمة الأولية

في البداية، بدا أن هذه الإجراءات ستنجح، وسرعان ما ضرب النزاع الدبلوماسي البنوك والتجارة، ومنذ الإعلان السعودي، تم سحب ما يقدر بنحو 30 مليار دولار من البنوك القطرية، وارتفعت أسعار الفائدة، وانخفضت الودائع، وسحب العملاء الأجانب ودائعهم من البنوك القطرية ونقلوها، وانخفض إجمالي الودائع من 184.6 مليار ريال (50.7 مليار دولار) في بداية يونيو إلى 137.7 مليار ريال.

 

عانت التجارة في البداية أيضا، إذ كان ميناء جبل علي الإماراتي قبل الخلاف الدبلوماسي، ميناء التغذية بالنسبة إلى قطر، ثم بعد المقاطعة لم يعد بإمكان قطر الاستيراد أو التصدير من جبل علي، وكان ذلك ضربة كبيرة لبلد يستورد الغالبية العظمى مما يحتاجه من السلع الاستهلاكية، فالسفن الكبيرة ليست قادرة على الرسو في المياه الضحلة في قطر، ما أوجب على خطوط الشحن أن تستخدم موانئ تغذية بديلة لتسلم وتسليم البضائع والخدمات.

 

انتعاش سريع

لقد أسعفت مبالغ كبيرة من الأموال والاحتياطيات الحكومية، اقتصاد الدوحة ومكنته من استيعاب الصدمة الأولية. في الواقع، أنفقت الحكومة القطرية حوالي 38.5 مليار دولار لدعم الاقتصاد، بحسب التقرير.

 

وبلغت احتياطيات وسيولة البنك المركزي 45.8 مليار دولار في مايو/ أيار وأخذت في التراجع خلال شهري يونيو ويوليو، ثم بدأت منذ ذلك الحين في التعافي وأصبحت الآن 36.1 بليون دولار. ومن الأمور الحيوية أيضا صندوق الثروة السيادية الذي تبلغ قيمته 300 بليون دولار (منها 180 بليون دولار سائلة).

 

لقد تحسنت الأزمة المصرفية في قطر، وساعدت ودائع القطاع العام وحقن البنك المركزي على التخفيف من حدة مشكلات السيولة، وتواصل البنوك إعطاء الأولوية لتأمين تمويل إضافي طويل الأجل للعمليات.

 

وعادت التجارة بسرعة أيضا، فقد استعانت قطر بميناء صحار العماني كميناء تغذية جديد وبدأت في إنشاء خدمات التخزين والخدمات اللوجستية هناك.

 

كما سارعت  وإيران بالامدادات الغذائية. وفي الوقت نفسه، أقامت قطر خطوط شحن مباشرة مع موانئ في الهند وإيران وتركيا وعمان والكويت وباكستان وماليزيا وتايوان. ومن المتوقع أن يتم قريبا توجيه المسارات إلى دول شمال أفريقيا مثل تونس والمغرب.

 

سبب التفاؤل

وعلى الرغم من أن الإجراءات المتخذة ضد قطر ربما لم تحقق ما كان يأمل المؤلفون فيه، فإن المؤسسات المالية، مثل صندوق النقد الدولي، حذرت من أن استمرار الأزمة قد يقوض ثقة المستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وكان اقتصاد قطر يتباطأ حتى قبل أن تقطع المملكة العربية السعودية العلاقات الدبلوماسية، بسبب انخفاض أسعار الطاقة، لكن القطاعات غير النفطية في اقتصاد قطر —مثل البناء والصناعة التحويلية والزراعة والخدمات- من المتوقع أن تنمو بنحو 5٪ في عام 2017، وهو ما يسبب تفاؤل الدوحة.

 

وتشير الاتفاقات الأخيرة المبرمة مع المملكة المتحدة وفرنسا والتي تتجاوز قيمتها 24 مليار دولار إلى أن بعض البلدان تحافظ على ثقتها في الأعمال التجارية في قطر، بحسب الموقع.

 

ويضيف التقرير، لقد تمكنت قطر من مقاومة تكتيكات المملكة العربية السعودية. كان لديها ما يكفي من المال للحفاظ على الاقتصاد واقفا على قدميه. ويبدو أيضا أنها نجحت في إعادة توجيه نفسها لاستيعاب الواقع الجديد.

 

حافز للتفكير

يبدو قرار المقاطعة كما لو كان خدمةً قدمتها الدول الأربع إلى قطر على طبق من ذهب، وهو ما أكده وزير المالية القطري علي شريف العمادي، في مقالة له بمجلة “نيوز ويك” الأمريكية، حين قال إن هذا القرار شكّل حافزا للتفكير بطريقة مغايرة وسببا لفرص تجارية ودبلوماسية جديدة.

 

وأشار كذلك إلى أن “المقاطعة خلقت فرصا جديدة في مجال السفر الجوي، كما دشنت قطر في ظل قيود المجال الجوي خطوطا تجارية جديدة سجلت كفاءة عالية، مع توسيع نطاق خدماتها في أسواقها الحالية العالية الربحية، وإضافة 24 سوقا جديدة”.

 

 

المصدر



تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


تعليقات فيس بوك


موضوعات متعلقة


الاكثر مشاهدة

فيس بوك



استطلاع رأى

إن كنت تعتقد بوجود أزمة سياسية برأيك ماهو الحل ؟؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...


24 ساعة
هل يرد الرئيس عزيز على التعاون العسكري السعودي السنغالي بزيارة موسكو ؟؟
شاهد| تداول الصورة الأخيرة لنجمة بوليوود الأسطورية قبل وفاتها فجأة بحفل زفاف في دبي
تعرفى على 10 أطعمة شهيرة غيّرت الشركات طعمها سراً دون أن تعرف!! (فيديو)
“ما زال هناك أحياء علينا قتلهم”.. النظام السوري يحاول اقتحام #الغوطة مع استمرار القصف الوحشي
ولد عبد العزيز يتحدث عن الحوار مع المعارضة
بالفيديو : الشيخ الددو يؤكد وفاة السجاد ولد اعبيدنا شهيدا
شكر على التعزية من أهل الشيخ عبد الله العتيق
الشرطة الصحراوية تتمركز بمنطقة الكركارات/ صور خاصة
عاجل / البوليساريو تضع وحدات من الشرطة للتفتيش في منطقة “الكركارات”
الشيخ ولد سيدي يحي .. يحذر من احتفالات رأس السنة
عاجل : العثور على جثة رجل مرمية عند ملتقى اميرة بتفرق زينه
وفاة الشيخ محمد الحسين ولد حبيب الله
عاجل : تنصيب رجل الأعمال المغمور ” زين العابدين ” رئيسا لاتحاد أرباب العمل
عاجل :النياية تطلق سراح ولد حرمة الله
تقرير مخابراتي يكشف عن مخطط يتم إعداده بإحكام لاغتيال “ابن سلمان”.. أياد إماراتية متورطة بالفعل
قرار منع التونسيات ليس السبب الرئيسي.. موقع فرنسي يكشف الأسباب الحقيقية لاندلاع الأزمة التونسية-الإماراتية
بالصور.. ظهور شبيه النجم الهدني “كريشينا” في موريتانيا !
عاجل : تسريبات مجلس الوزراء
ولد حدمين يستقبل وفدا من جماعة الدعوة والتبليغ
بنوك موريتانيا تسابق الزمن لتغيير برمجتها الالكترونية
عاجل :ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺍﺷﻼﺀ ﻃﻔﻠﻴﻦ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺤﻤﻬﻤﺎ بسبب حريق منزل الاسرة
بعد نجاح مؤتمره …حزب تواصل يجدد تمسكه بمواقفه المحلية
تعاون أمني بين موريتانيا و السنغال و مالي